بسبب الحصار.. سوريون يأكلون “القطط والكلاب” في عيد الأضحى

 بسبب الحصار.. سوريون يأكلون "القطط والكلاب" في عيد الأضحى
الشرق الأوسط 

يعيش السوريون أوضاعا أمنية وإنسانية بالغة السوء، خاصة المدنيين من نساء وأطفال وشيوخ في المناطق المحاصرة بريف دمشق، وبعد نداءات متكررة تدعو لحمايتهم من آثار الجوع الناتج عن الحصار وندرة الغذاء، أفتى خطيب مسجد فلسطين في مخيم اليرموك «جنوب دمشق» بجواز «أكل لحم القطط والحمير والكلاب للمحاصرين في المخيم بعد أن بلغوا مرحلة الاضطرار المفضي إلى الهلاك».

يذكر أن المخيم وعدة مناطق أخرى ساخنة في ريف دمشق محاصرة منذ أكثر من تسعين يوما، حيث تغلق قوات النظام كافة المنافذ المؤدية إليه وتعزلها تماما عن المدينة، وتمنع دخول أي مواد غذائية وإغاثية بأي كمية كانت.

وتعد هذه الفتوى الثانية من نوعها في البلاد، فقد سبق وأفتى أئمة جوامع في الأحياء المحاصرة منذ أكثر من عام في مدينة حمص بجواز أكل لحم القطط والكلاب والحمير.

وذكرت شبكة مخيم اليرموك الإخبارية – بحسب ما أوردته صحيفة “الشرق الأوسط” – أن خطيب مسجد فلسطين في مخيم اليرموك أفتى خلال خطبة الجمعة، بجواز «أكل لحم القطط والكلاب والحمير بسبب الحصار الذي يتعرض له مخيم اليرموك من قبل الجبهة الشعبية – القيادة العامة، والجيش النظامي».

وأضافت الشبكة أن خطيب جامع فلسطين هاجم «قناتي (القدس الفضائية) و(فلسطين) والقنوات الفلسطينية لتجاهلها نقل الأحداث في المخيم، وعدم منح قضية اللاجئين الفلسطينيين في سوريا الأولية».

وفي السياق ذاته، قال ناشط في مخيم اليرموك: «ذبح أول ثلاثة كلاب في مخيم اليرموك يوم أمس (السبت) بعد صدور فتوى جواز أكل لحم الكلاب والقطط».

أضف تعليقك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة الديار الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. تمنع التعليقات الطائفية او التي تتضمن شتائم او تعابير خارجة عن اللياقة والأدب وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى تنبيهنا باستخدام هذا النموذج .

التعليقات (0)

لا يوجد تعليقات